• الموقع : حملة مركز الإمام الخوئي - نيويورك .
        • القسم الرئيسي : التفاصيل العامة : .
              • القسم الفرعي : من ذاكرة التاريخ .
                    • الموضوع : الأحلاف قبل الإسلام .

الأحلاف قبل الإسلام

الأحلاف قبل الإسلام:
    أ - حلف الفضول : كانت قريش تظلم في الحرم الغريب ومن لا عشيرة له حتى أتى رجل من بني أسد بن خزيمة بتجارة فاشتراها رجل من بني سهم وهو (العاص بن وائل) فأخذها السهمي فأبى أن يعطيه الثمن ، فكلَّم قريشاً واستجار بها وسألها اعانته على أخذ حقه فلم يأخذ له أحد بحقّه ، فصعد الأسدي جبل أبي قبيس فنادى بأعلى صوته:
    يا آل فهر لمظلوم بضاعته * ببطن مكّة نائي الأهل والنفر
    إن الحرام لمن تمّت كرامته * ولا حرام لثوب الفاجر الغَدِر
    وعلى أثر هذه الحادثة سعى الزبير بن عبدالمطلب فمشى في قبائل قريش فاجتمعوا في دار الندوة ، وهم : بنو هاشم ، وبنو المطلب ، وبنو زهرة ، وبنو تميم ، وبنو الحارث بن فهر ، فاتفقوا على أنّهم ينصفون المظلوم من الظالم . ثم ساروا إلى دار عبدالله بن جُدعان فتحالفوا هنالك وسموه بـ (حلف الفضول) ثم انصفوا الرجل الغريب من القرشي العاص بن وائل .
    وروى ان رسول الله (ص) قال : (لقد شهدت في دار عبدالله بن جُدعان حلفاً ما أُحب أن لي به حمرَ النعم ، ولو أُدعى به في الاسلام لأجبت)
    (موسوعة التاريخ الاسلامي : 1 / 312).
   
    ب - حلف المطيّ‍ب‍ين : تحالف بنو عبدمناف ، وبنو أسد ، وبنو زهرة ، وبنو تيم ، وبنو الحارث بن فهر على أن لا يسلمو الكعبة ، ما أقام حِراء وثبير، وما بلّ بحر صوفة ، وصنعت عاتكة أو البيضاء بنت عبدالمطلب طيباً فغمسوا أيديهم فيه (فسمّوا المطيّ‍بين) .
     (موسوعة التاريخ الاسلامي : 1/311)
   
    ج - حلف اللعقة : تحالف بنو عبدالدار ، وبنو مخزوم ، وبنو جمح ، وبنو سهم ، وبنو عدي ، على أن يمنع بعضهم بعضاً ويعقل بعضهم عن بعض ، وذبحوا بقرة فغمسوا أيديهم في دمها (فسموا لعَقَة الدّم) .
    موسوعة التاريخ الاسلامي: 1 / 312 .
 


  • المصدر : http://www.alkhoeihaj.us/subject.php?id=154
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2014 / 05 / 07
  • تاريخ الطباعة : 2018 / 10 / 24