• الموقع : حملة مركز الإمام الخوئي - نيويورك .
        • القسم الرئيسي : التفاصيل العامة : .
              • القسم الفرعي : آداب الحج العامة .
                    • الموضوع : آداب الحج: حُسْن الخُلق وإعانة الأصحاب .

آداب الحج: حُسْن الخُلق وإعانة الأصحاب

    حُسْن الخُلق
    1 - قال النبي (ص) في سفر خرج فيه حاجّاً : من كان سيّئ الخلق والجوار فلا يصحبنا (1).
    2 - عن الإمام الباقر (عليه السلام): ما يعبؤ من يسلك هذا الطريق إذا لم يكن فيه ثلاثُ خصال:
    ورع يحجزه عن معاصي الله، وحِلْمٌ يملكُ به غضبَه، وحُسْن الصُّحبة لمن صَحِبه (2).
    3 - عن الإمام الصادق (عليه السلام): اتّقِ المفاخرة، وعليك بورع يحجزك عن معاصي الله عزّ وجلّ، فإنَّ الله عزّ وجلّ يقول: {ثُمَّ ليقضُوا تفثَهُمْ} (3) ومن التفث أن تتكلم في إحرامك بكلام قبيح، فإذا دخلت مكّة فطفت بالبيت تكلّمت بكلام طيّب، وكان ذلك كفّارة لذلك (4).
    4 - عن الإمام الصادق (عليه السلام) قال: أتى قنبر أمير المؤمنين (عليه السلام) فقال: هذا سائق الحجَّ قد أتى وهو في الرحبة ، فقال: لا قرَّب الله داره، هذا خاسر الحاج يتعب البهيمة وينفر الحاج، اخرج اليه فاطرده (5).
    المصادر:
    --------
    (1) مكارم الاخلاق: 325 ط الألفين.
    (2) الكافي: 4/ 286/ 2.
    (3) الحج: 29.
    (4) الفقيه: 2/ 333/ 2593.
    (5) البحار: 99 / 122/ 8.
   

    إعانة الأصحاب
    1 - قال رسول الله (ص): ((من أعان مؤمناً مسافراً نفّس الله عنه ثلاثاً وسبعين كربة، وأجاره في الدنيا والآخرة من الغم والهم، ونفّس عنه كربه العظيم يوم يغصّ الناس بأنفاسهم)).
    وفي خبر آخر ((حيث يتشاغل الناس بانفاسهم)) (1).
    2 - قال إسماعيل الخثعميّ: قلت لأبي عبد الله (عليه السلام): إنّا إذا قدمنا مكّة ذهب أصحابنا يطوفون ويتركوني أحفظ متاعهم، قال: أنت أعظمهم أجراً (2).
    3 - قال مرازم بن حكيم: زامَلتُ محمد بن مصادف، فلّما دخلنا المدينة اعتللت، فكان يمضي إلى المسجد ويَدَعُني وحدي، فشكوت ذلك إلى مصادف، فأخبر به أبا عبد الله (عليه السلام)، فأرسل إليه: قُعودك عنده أفضل من صلاتك في المسجد (3).
    المصادر:
    --------
    (1) الفقيه: 2/ 293/ 2497.
    (2) الكافي: 4/ 545/ 26.
    (3) الكافي: 4/ 545/ 27.
 

    التحفظ على النفقة
    1 - عن أبي بصير: سألت أبا عبد الله (عليه السلام) عن المحْرم يشدّ على بطنه العمامة، قال: لا، ثم قال: كان أبي يقول: يشدّ على بطنه المِنْطَقة التي فيها نفقته يستوثق منها، فإنها من تمام حجّه(1).
    2 - عن صفوان الجّمال: قلت لابي عبد الله (عليه السلام): إنّ معي أهلي وأنا أُريدُ الحجّ، فأشدّ نفقتي في حَقوي؟ (2) قال: نعم، فإنَّ أبي (عليه السلام) كان يقول: من قوّة المسافر حفظ نفقته (3).
    3 - عن يونس بن يعقوب: قلت لأبي عبد الله (عليه السلام): المحْرم يشدّ الهِمْيان (4) في وسطه؟ قال: نعم، وما خيره بعد نفقته؟! (5).
    4 - عن يعقوب بن سالم: قلت لابي عبد الله (عليه السلام): تكون معي الدراهم فيها تماثيل وأنا محْرم، فأجعلها في همياني وأشدّه في وسطي قال: لا بأس أو ليس هي نفقتك، وعليها اعتمادك بعد الله عزّ وجلّ!! (6).
    المصادر:
    --------
    (1) الكافي: 4/ 343/ 2.
    (2) الحَقو: الخَصرُ ومشدّ الإزار من الجنب (لسان العرب: 14/ 189).
    (3) الفقيه: 2/ 280/ 2448.
    (4) الهميان - بالكسر - كيس للنفقة يشد في الوسط.
    (5) الفقيه: 2/ 346/ 2645.
    (6) الفقيه: 2/ 280/ 2449.
 


  • المصدر : http://www.alkhoeihaj.us/subject.php?id=49
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2014 / 05 / 07
  • تاريخ الطباعة : 2021 / 06 / 20