• الموقع : حملة مركز الإمام الخوئي - نيويورك .
        • القسم الرئيسي : التفاصيل العامة : .
              • القسم الفرعي : فلسفة الحج وأفعاله .
                    • الموضوع : فلسفة أعمال منى ورمي الجمار .

فلسفة أعمال منى ورمي الجمار

    فلسفة أعمال منى :
  1 - يتذكر الحاج في منى موقفين لخليل الله إبراهيم (ع)، أحدهما: موقفه مع ولده العزيز إسماعيل (ع) حيث أراد أن ينفذ ما شاهده من رؤيا صادقة في ذبح ابنه، وكان موقفا عصيبا وامتحانا عظيما لهما.. فافتداه الله عز وجل بفداء عظيم. وثانيهما: قصته مع الشيطان الذي أراد أن يقتحم عالمه من جهة زوجته هاجر وابنه إسماعيل فدحره إبراهيم (ع) بالحصيات التي أصبحت رمزا خالدا للرفض. كان امتحانه (ع) من أكبر الامتحانات على طول التاريخ، إذ كان الهدف منه إخلاء قلبه عن أي حب عدا حب الله عز وجل.. ويأتي اللطف الإلهي {إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَاماً} (1)، {وَعَهِدْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ أَنْ طَهِّرَا بَيْتِي لِلطَّائِفِينَ وَالْعَاكِفِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ} (2).
  2 - عن الإمام الصادق (ع): (إذا أخذ الناس منازلهم بمنى نادى مناد: لو تعلمون بفناء من حللتم لأيقنتم بالخلف بعد المغفرة) (3).
    المصادر:
    --------
   (1) البقرة: 124.
  (2) البقرة: 125.
  (3) الكافي 4/ 263.
 

    فلسفة رمي الجمار:
  1 - إن زوار بيت التوحيد يرجمون تلك الأعمدة المنصوبة بالأحجار، وكره الشر أمر معنوي وقلبي، فمن هنا يرجمون الشيطان الباطني المتمثل في النفوس الثلاثة: الأمّارة، والمسوّلة، واللوّامة، والشيطان الظاهري العامل الأساس في ارتكاب المعاصي.. ومن هنا يبدأ الرامي بدعاء (اللهم ادحر عني الشيطان).
  2 - إن رمي الجمار هو تجسيد لمعنى الاستعداد والتأهب نحو مواجهة العدو الحقيقي للإنسان، مما يصعّد روح المقاومة والجهاد في نفوس المسلمين لمواجهة أرباب الفساد في العالم الذين هم رموز الشيطان.
  3 - إن الحاج في منى يكرّر الرمي ثلاث مرات، وهذا تمثيل صادق لجهاد الخليل إبراهيم (ع) ضد وسوسة الشيطان الذي ظهر له ثلاث مرات في طريقه إلى الله.
    عن الإمام علي (عليه السلام): إنَّ الجمار إنَّما رُميت لأنّ جبرئيل (عليه السلام) حين رأى ابراهيم (عليه السلام) المشاعر برز له ابليس، فأمره جبرئيل أن يرميه، فرماه بسبع حصيات. فدخل عند الجمرة الأولى تحت الأرض فأمسك، ثم برز له عند الثانية فرماه بسبع حصيات اُخر، فدخل تحت الأرض في موضع الثانية، ثم برز له في موضع الثالثة فرماه بسبع حصيات، فدخل في موضعها(1).
    عن علي بن جعفر عن أخيه موسى بن جعفر (عليه السلام) قال: سألته عن رمي الجمار لِمَ جُعِل؟ قال: لأن إبليس اللعين كان يتراءى لإبراهيم (عليه السلام) في موضع الجمار فرجمه ابراهيم فجرت السنه بذلك(2).
  فعن الإمام الباقر (ع): (إن رجلا أتى رسول الله (ص) فقال: يا رسول الله إنني نافقت، فقال: والله ما نافقت ولو نافقت ما أتيتني تعلمني، ما الذي رابك، أظن العدو الحاضر أتاك، فقال لك: من خلقك؟ فقلت الله خلقني، فقال لك: من خلق الله؟ قال: أي والذي بعثك بالحق لكان كذا، فقال: إن الشيطان أتاكم من قبل الأعمال فلم يقو عليكم فأتاكم من هذا الوجه لكي يستزلكم فإذا كان كذلك فليذكر أحدكم الله وحده). (3).
  4 - إن الرمي في منى رفع لشعار الرفض والصمود مما يجعل لمنى مكانا خاصا للبراءة من الطاغوت... ولذا فإن الإمام الحسين (ع) جمع بني هاشم رجالهم ونساءهم، مواليهم وشيعتهم، مَن حج منهم ومَن لم يحج، ولم يدع أحدا من أصحاب رسول الله (ص) ومن أبنائهم والتابعين، ومن الأنصار المعروفين بالصلاح والنسك إلا جمعهم، فاجتمع عليه بمنى أكثر من ألف رجل، فقام الحسين (ع) فيهم خطيبا، فحمد الله وأثنى عليه، ثم قال:
  (أما بعد، فإن الطاغية قد صنع بنا وبشيعتنا ما قد علمتم ورأيتم وشهدتم وبلغكم، وإني أريد أن أسألكم عن أشياء فإن صدقت فصدقوني، وإن كذبت فكذبوني، اسمعوا مقالتي واكتموا قولي، ثم ارجعوا إلى أمصاركم وقبائلكم ومن أمنتموه ووثقتم به فادعوهم إلى ما تعلمون، فإني أخاف أن يندرس هذا الحق ويذهب، والله متم نوره ولو كره الكافرون) (4).
    المصادر:
    --------
  (1) قرب الإسناد: 147/532.
  (2) علل الشرائع: 437/1.
   (3) الكافي 2/ 425.
  (4) الاحتجاج 2/ 19.
 


  • المصدر : http://www.alkhoeihaj.us/subject.php?id=10
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2014 / 05 / 07
  • تاريخ الطباعة : 2021 / 05 / 15